الاخبار

أحكام ظالمة على معتقلي حراك الريف، وانتكاسة حقيقية في تاريخ القضاء المغربي

2019-04-08

خلّف قرار محكمة الاستئناف بالدار البيضاء في حق معتقلي "حراك الريف" حالة استياء عارم بتأييدها الأحكام الصادرة عن المحكمة الابتدائية، حيث شدد عديد من الحقوقيين على أن القرار كان متوقعا وانتكاسة حقيقية في تاريخ القضاء المغربي الذي أخلف الموعد مع الحق والقانون، لافتين إلى أن ملف المعتقلين بمثابة الوجع الذي تخلصت منه الدولة، كما استبعدوا لجوء المعتقلين إلى النقض بعد أن قاطعوا الاستئناف.

وطوت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، ليلة الجمعة الفارط، ملف حراك الريف، بعد جلسات ماراطونية وشد وجذب بين المتهمين وهيئة الحكم، بإدانتها للنشطاء بالعقوبة السجنية التي حكم عليهم بها في المرحلة الابتدائية. وهكذا حكمت الهيئة على ناصر الزفزافي، زعيم الحراك، رفقة نبيل أحمجيق ووسيم البوستاتي وسمير اغيد بعشرين سنة سجنا نافذة.

وبيّن عبد الإله الخضري، رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان، في تصريحات إعلامية أن تأييد الأحكام الابتدائية استئنافيا كان متوقعا، مشيرا إلى غياب قواعد المحاكمة العادلة؛ وقال "نحن أمام محاكمة ذات طبيعة وخلفية ورسائل سياسية بامتياز، إلا من بعض الحالات الاستثنائية القليلة التي لا يستقيم معها التقييم، ولعل غياب المتهمين عن الجلسات دليل عن إدراكهم لهذا الحكم".

وأضاف الخضري أن الدولة مصرة على تسفيه وتجريم كل حراك ينطوي على مناهضة الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي المزري عبر الاحتجاجات السلمية، من خلال استهداف النشطاء الذين يشكلون قلب تلك الاحتجاجات، وقد يروم احتمال الحل الوحيد لملف المعتقلين عبر مسطرة العفو، وهو منفذ لا يخلو من رسائل.

كما أكد حقوقيون أن المحاكمة ستكرّس مزيدا من الاحتقان لدى الأجيال المتعاقبة، خاصة وأن الأسباب وراء الاحتجاجات التي شهدتها الحسيمة وجرادة وزاكورة وغيرها ما زالت قائمة، بل تبدو الأوضاع آخذة في التفاقم، خاصة أن مساع حثيثة يقوم بها المجتمع المدني لفضّ بعض النزاعات وإرجاع الحقوق إلى ذويها لا تلقى لها صدى لدى ممثلي السلطات العمومية.

وأكدوا أن خيار سياسة القمع في حق المحتجين لن تستطيع الصمود طويلا، إزاء تقويض ممنهج لفرص العيش الكريم وتفشي اللامساواة بين المواطنين، وتجاه التطلعات المشروعة في الديمقراطية وحقوق الإنسان ومحاربة الفساد والاستبداد ونهب الثروات.

........................................

#أحكام_ظالمة #حراك_الريف #القضاء# المغرب