الاخبار

الجزائر: المدرسون يستعدون لإضراب بيومين دفاعا عن الاتفاقات المبرمة وتنديدا بانتهاك الحق النقابي

2019-02-18

 يعتزم التكتل النقابي المستقل لقطاع التربية، الدخول في حركة احتجاجية مع نهاية الشهر الجاري، للتنديد بعدم التزام الحكومة بتعهداتها تجاه الاتفاقات المهنية والاجتماعية المبرمة إلى جانب عدم الترخيص لها من طرف وزارة العمل بتكوين كنفيدرالية نقابية مستقلة.

وتزعج هذه الاحتجاجات السلطات التي سعت خلال الأشهر الماضية إلى توفير مناخ هادئ يمهد الأجواء للولاية الرئاسية الخامسة للرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.

وأعلن التكتل المستقل لنقابات التربية، الذي يضم ست نقابات، الدخول في إضراب شامل في الـ26 و27 من الشهر الجاري، والقيام بأربع وقفات احتجاجية جهوية في أربع ولايات أمام مقرات مديريات التربية.

ويأتي تصاعد الحراك النقابي، عشية الذهاب إلى انتخابات رئاسية مثيرة للجدل في شهر أبريل القادم، ويعكس حالة الغليان الاجتماعي الذي تعيشه البلاد في السنوات الأخيرة، ما يوحي بحجم التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تعترض طريق السلطات السياسية، ويضع ورقة الاستقرار على حافة الانفجار في ظل الاختلال الكبير الذي تعرفه التوازنات الاقتصادية والمالية للبلاد.

وذكر بيان للتكتل النقابي أن "نقابات التكتل المستقل قررت الدخول في إضراب وطني يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق لـ26-27 فيفري/ فبراير الجاري، وتنظيم وقفات احتجاجية جهوية في كل من محافظات باتنة، الأغواط، غليزان، والبليدة، أمام مقار مديريات التربية للمطالبة بتحقيق المطالب المرفوعة".

وحمّل التكتل النقابي الحكومة  مسؤولية حالة التعليق والتلكؤ في تجسيد التعهدات السابقة، المتعلقة بتراجع القدرة الشرائية، والقانون الأساسي للعمل والأسلاك المشتركة ومنح الجنوب وسن التقاعد.

واعتبرت المضامين النهائية للمحاضر المبرمة بين نقابات التكتل المستقل ووزارة التربية، القطرة التي أفاضت الكأس، وأعادت الوضع الاجتماعي في قطاع التربية إلى مربع الصفر، بسبب تغيير الوزارة للاتفاقات المتوصل إليها بين الطرفين في مفاوضات سابقة.

من جهة أخرى، شكّل قرار وزارة العمل والضمان الاجتماعي، القاضي بعدم الترخيص للتكتل المستقل بتكوين كنفيدرالية نقابية مستقلة، فتيلا إضافيا في إشعال الغليان الاجتماعي داخل القطاع الذي يؤطر نحو نصف مليون موظف وزهاء عشرة ملايين تلميذ، وحلقة جديدة من مسلسل التضييق على الحريات والعمل النقابي.

ونددت النقابات المستقلة بفرض المزيد من أساليب التضييق على حرية ممارسة العمل النقابي، وإلغاء العمل بمحاضر الاجتماعات الثنائية وعدم توفير المقرات للنقابات، وعرقلة حق تأسيس الفروع النقابية واللجوء إلى المحاكم في حالة النزاعات.

..............................

#الجزائر #المدرسون #إضراب #اتفاقات  #انتهاك #الحق_النقابي