الاخبار

الجزائر: المظلمة على نقابيي "سونلغاز" مستمرة والنقابات تُناشد التضامن والتآرز لكسر الحصار عليها

2019-01-29

أصدرت يوم الاحد ثلاث نقابات منضوية تحت لواء الكنفدرالية النقابية للقوى المنتجة بيانا شديد اللهجة للحكومة الجزائرية قصد مطالبتها بالتدخل وإرجاع النقابيين المسرّحين تعسفا من شركة سونلغاز لمناصب عملهم دون قيد أو شرط.

وندّدت النقابة الوطنية المستقلة لعمال الكهرباء والغاز "سناتاغ" والنقابة الوطنية لعمال الطاقة والنقابة الوطنية لقطاع الصناعات بالوضعية التي يعيشها نقابيون من شركة سونلغاز منذ أكثر من سنتين دون أي تدخل إيجابي من السلطات.

وقال الأمين العام لنقابة الكهرباء والغاز "سناتاغ" عبد القادر كوافي إن "المسرحين سيصعدون لم لا يحمد عقباه وستكون آثارها وخيمة على صورة الجزائر أمام المجتمع الدولي خاصة وأن منظمة العمل الدولية حثت في العديد من المرات على إرجاع النقابيين ولكن لم تجد آذان صاغية".

وكانت إدارة الشركة قد عمدت الى تسريح مجموعة من النقابيين منذ أكثر من سنتين على خلفية إضراب دعت له النقابة الوطنية لعمال الكهرباء والغاز، وعرف استجابة واسعة النطاق، ولكن بالرغم من أن كل القوانين الوطنية تحمي النقابي من التسريح التعسفي إلا أنها لم تطبق حسب تصريح للأمين العام لنقابة عمال الطاقة السيد زكرياء بن حداد.

وفي محافظة "ميلة" تم تفعيل المادة 56 من القانون 90/14 المتعلق بكيفيات ممارسة الحق النقابي وتم توجيه تهمة عرقلة العمل النقابي من طرف مفتشية العمل للمحافظة ضد شركة سونلغاز، وللأسف النيابة لم تتحرك ولم تُوجه التهم ولم تقم بإرجاع النقابيين لعملهم.

في السياق ذاته قال الأمين العام لنقابة قطاع الصناعات السيد مزياني موسى: "لن نتوقف عن الاحتجاج والمطالبة بحقوقنا، الرجوع لمناصب عملنا أمر لا مناص منه ومهما ماطلت شركة سونلغاز في تطبيق القانون سينتهي الأمر بتطبيقه، نحن نؤمن بأن القانون فوق الجميع".

هذا وناشد النقابيون المفصولون من عملهم المجتمع المدني وممثلي الشعب والنقابات للتضامن معهم قصد كسر الخناق على الحريات النقابية واستعادة كرامة العمل النقابي في الجزائر الذي يعرف مرحلة خطيرة ستؤدي دون أدنى شك للرجوع لزمن النقابة الواحدة والحزب الواحد لو استمر التضييق وانعدام التضامن النقابي الميداني.

...............................

#الجزائر #مظلمة #سونلغاز#تضامن