الاخبار

الحكومة التونسية تعبر عن " انفتاحها " على تخفيض أسعار المحروقات

2019-01-12

كشفت الحكومة التونسية أن التخفيض في أسعار المحروقات " احتمال وارد "، لكنها ربطت هذا القرار بتسجيل تراجع في الأسعار العالمية لسعر برميل النفط.

وأشار وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة ، سليم الفرياني، خلال حفل إسناد تراخيص لأربع شركات لإنتاج الكهرباء من طاقة الرياح، أنّ هناك إمكانية لمراجعة أسعار المحروقات في تونس، وأنّ الأبواب تظلّ مفتوحة في الغرض.

وشدّد الوزير التونسي على مصلحة الجميع في تونس تمر عبر انخفاض أسعار مصادر الطاقة في الأسواق العالمية، بما سينعكس على أسعارها في السوق المحلية.

لكنّه حذر في المقابل من أن تراجع انخفاض سعر البترول لن يشجّع على مجال الاستكشاف وإنتاج النفط في تونس، حسب تعبيره.

وأضاف الوزير أنّه تم رصد اعتمادات لدعم المحروقات عام 2019 بقيمة 700 مليون دولار مقابل 900 مليون دولار، مؤكّدًا على ضرورة التقليص من عبء الطاقة بالتوجّه نحو الطاقات المتجددة.

و شهدت الأشهر الماضية هبوطًا لافتًا في أسعار النفط في الأسواق العالمية، الأمر الذي زاد من حدة الأصوات المطالبة بالتخفيض في أسعار المحروقات في تونس.

ورفعت حكومة يوسف الشاهد أسعار المحروقات بنحو 4% للمرة الثالثة خلال ستة أشهر، ضمن حزمة إصلاحات يطالب بها المقرضون الدوليون لخفض العجز في الموازنة العامة ، قد أشعل الأزمة بينها وبين الاتحاد العام التونسي للشغل.

و ألقت الزيادة في أسعار المحروقات بظلالها على الوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب الذي تعيشه تونس، فضلًا عن الأزمة السياسية المستمرة منذ أشهر في البلاد.