الاخبار

انخفاض نسبة العمال البحرينيين في الشركات الكبرى ب 20%

2019-04-02

تساء ل خبراء عن أسباب انخفاض نسبة توطين العمال البحرينيين بالشركات الكبرى بنسبة 20%، وكيف لم يؤثر ذلك على نسبة البطالة الذي –بحسب التقارير الرسمية- لم يرتفع ولم يتغير.

كان ذلك خلال ندوة نظمها الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين مساء يوم 30 مارس/آذار 2019 للمنتدى الشباب العامل تحت عنوان البحرنة والتنمية المستدامة تحدث فيها عدد من الخبراء.

وتناولت الندوة ملف آليات تحقيق البحرنة للتنمية المستدامة، في الوقت الذي صارت فيه البحرنة تمثل إشكالية حقيقية مع عدم توفر وظائف لائقة للبحرينيين، خاصة وأن ذلك لم يحدث فجأة بل عبر تحولات بطيئة أجريت فيها تغييرات في سوق العمل نتيجة لتغيرات ديموغرافية، بحيث صارت العمالة الوطنية أقلية في القطاع الخاص، وليست مطلقة في القطاع الحكومي.

وعبّر الخبراء عن استغرابهم من كيفية احتساب نسبة البطالة من دون وضع حد أدنى للأجور، في الوقت الذي يمكن تصنيف أكثر من 70 % من البحرينيين كعاطلين، عندما تكون أجورهم لا تتناسب والوضع الاقتصادي في البلاد، ولا توفر لهم النسب الملائمة للعيش الكريم.

ومعلوم أن الدستور البحريني ينص على أولوية حصول المواطن على الوظيفة، وأن القوانين في السابق كانت تدعم ذلك، لكن في العام 2012 صدر قانون العمل الجديد الذي ألغى مواد أفضلية البحريني، ومنها المادة 13، ولم تعد البحرنة ملزمة للقطاع الخاص، كما استحدث نظام التصريح المرن الذي شرعن العمالة السائبة، إضافة إلى تغييرات في الترخيص لقطاع الأعمال، حيث صار يحق لغير البحريني تأسيس أعماله بتسهيلات تصل للعمل من دون وجود مكتب، وأحياناً برأس مال منخفض.

.................................................. #انخفاض #العمال_البحرينيين #الشركات_الكبرى #البحرين