الاخبار

جريمة إنسانية في مصر: احتجاز الحكومة عشرات اللاجئين بصورة غير قانونية من بينهم أمّ ورضيعتها وحرمانهم من الغذاء والرعاية الصحية

2018-10-11

تحتجز السلطات المصرية منذ فترة عشرات من اللاجئين والمهاجرين غير نظاميين أثناء محاولتهم الهجرة من مصر بشكل غير رسمي إلى ليبيا عن طريق الحدود المصرية الليبية.

وأفادت المفوضية المصرية للحقوق والحريات بأن جنسيات المحتجزين تنوّعت كالأتي: أكثر من 85 سودانيا، 4 محتجزين من اليمن، وسوريان، وثلاثة من اريتريا، وثلاثة من بنجلاديش، وأمّ ورضيعتها من جمهورية سيراليون، تم القبض عليهم في أوقات مختلفة أثناء محاولتهم التسلل بشكل غير رسمي عبر الحدود المصرية إلى ليبيا.

وأكد بعضهم التعرض للتعذيب بالضرب أثناء إلقاء القبض عليهم، كما أن قضاياهم نظر فيها القضاء العسكري بتهمة التسلل من جانفي 2017 وحتى أوت 2018، ومعظمها انتهى النظر فيها وصدرت فيها قرارات من المحكمة بالسجن من عام لستة أشهر مع إيقاف التنفيذ، ولكن لا يتم تنفيذ قرار الإفراج عنهم وتبدأ فترة احتجاز جديدة دون أي سند قانوني على ذمة النظر من قبل جهاز الأمن الوطني.

المفوضية المصرية للحقوق والحريات أدانت احتجاز وزارة الداخلية للعشرات من ملتمسي اللجوء والمهاجرين غير النظاميين تعسفيا ودون أي سند قانوني ولفترات طويلة تصل إلى أكثر من عشرين شهرا في ظروف احتجاز سيئة جدا في قسم شرطة "السلوم"، منهم سيدة ورضيعتها في ظل حرمان من الحقوق الأساسية في توفير الرعاية الصحية والغذائية والرعاية الخاصة للأطفال والسيدات ومنعهم من التواصل مع العالم الخارجي وإكراههم معنويا لإجبارهم على الترحيل القسري من مصر، بالمخالفة للدستور والقانون المصري والمعاهدات والمواثيق الدولية التي وقعت وصدقت عليها مصر.

وطالبت المفوضية بالإفصاح عن كل المعلومات المتعلقة بالمحتجزين وظروف احتجازهم والإفراج الفوري عنهم والسماح لمندوب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتسجيلهم وتقنين أوضاعهم في مصر وتوفير بيئة الحماية المناسبة لهم، مشدّدة على وجوب أن توفّر لهم وزارة الداخلية الرعاية الصحية والغذائية لهم، محذّرة من

عواقب استمرار السلطات المصرية في سياسة التضييق على ملتمسي اللجوء ومخالفة التزامات مصر الدولية تجاههم.

.............................................

#جريمة_إنسانية #مصر #احتجاز #لاجئون