الاخبار

حملات مكثّفة على مواقع التواصل الاجتماعي لمواجهة ضرائب الحكومة الجزائرية على وثائق الهوية الوطنية

2018-05-29

 

أعلن ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي إطلاقهم لحملات رافضة للضرائب الجديدة المفروضة على الجزائريين لاستخراج وثائق الهوية الوطنية التي أتى بها مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2018 .

وانتشرت "حملات" على صفحات موقع الفايسبوك، تدعو الحكومة  إلى العدول عن قرارها المتعلّق  بفرض رسوم مرتفعة عن الوثائق الإدارية بعدما كان استخراجها مجانا، واصفين الإجراء الجديد بـغير المنطقي، كما كتب ناشطون على صفحاتهم " لن نشتري وثائق هويتنا لأننا جزائريون أباً عن جد"، في خطوة منهم للتعبير عن رفضهم للضرائب.

وفي حملة شبيهة لتلك التي دعت إلى مقاطعة شراء السيارات في الجزائر" خليها تصدي"، أعلن ناشطون عن حملة لمقاطعة إستخراج الوثائق التي تثبت الهوية الوطنية، تحت عنوان" خليها عندك"  بمعنى " لن أستخرج الوثائق الجديدة ما دامت الحكومة تفرضها مقابل مبالغ مالية".

وفي هذا الصدد، انتقد العديد من الخبراء أحكام مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2018  الذي ستنتهجه الحكومة خلال النصف الثاني من العام الجاري، لتمويل الخزينة العمومية.

هذا  وقدرت تكلفة بطاقة التعريف الوطنية البيومترية الإلكترونية، بمبلغ 2.000 دينار، وسيتم إستصدارها مقابل مبلغ 2.500 دينار، وبالنسبة لجواز السفر البيومتري الإلكتروني، فإن كلفته قدرت بمبلغ 6.000 دينار بالنسبة للنموذج الـمتكون من 28 صفحة (وسيسلّم مقابل مبلغ 10.000 دينار)، وبمبلغ 12.000 دينار بالنسبة للنموذج الـمتكون من 48 صفحة (وسيسلم مقابل مبلغ 50.000 دينار)، في حين أكدت الحكومة أن جواز السفر وفق الإجراء الاستعجالي، ستترتب عنه كلفة أكثر ارتفاعا، حيث سيسلم جواز السفر من 28 صفحة بمبلغ 25.000 دينار، وجواز السفر الـمتكون من 48 صفحة بمبلغ 60.000 دينار، حيث سينتج عن ذلك سعر تسليم بمبلغ 50.000 دينار و 150.000 دينار حسب النموذج.

أما كلفة إعداد رخصة السياقة البيومترية الإلكترونية فإنها تقدّر بمبلغ 10.000 دينار، وكلفة بطاقة ترقيم السيارات بمبلغ 20.000 دينار.

....................................................................................................................

#الحكومة_الجزائرية #الهوية_الوطنية