الاخبار

للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية: غضب عارم في المحافظات الجنوبية بالعراق والأمن يطلق الرصاص الحي على المتظاهرين

2018-07-10

أقدمت قوات الشرطة بالبصرة على قتل شخص وإصابة آخرين أول أمس الأحد عندما أطلقت أعيرة نارية لتفريق عشرات المتظاهرين المحتجين على تنامي البطالة وانعدام الخدمات البلدية وعدم انتظام الكهرباء والمياه وغيرها من الخدمات الأساسية قرب مدينة البصرة.

وتتصاعد موجة الغضب والتظاهرات الشعبية في محافظات وسط وجنوب العراق؛ احتجاجا على سوء الخدمات، واستمرار انقطاع التيار الكهربائي مع ارتفاع كبير في درجات الحرارة، التي تجاوزت 52 مئوية في عدد من مناطقها.

كما اتسعت التظاهرات في البصرة، لتشمل مدن ومناطق "القبلة" و"المدينة"، بعدما كانت "كرمة علي" التي شهدت مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين في إطلاق نار من قوات الشرطة على المتظاهرين.

وباشر المحتجون في قضاء "المدينة" شمال محافظة البصرة بنصب خيم على الطريق العام، معلنين بذلك البدء باعتصام مفتوح لم يحددوا مدته لحين الاستجابة لمطالبهم.

هذه الاحتجاجات امتدت إلى محافظة "ميسان" جنوب البلاد، حيث احتشد المئات في تظاهرات ليلية، طالبوا خلالها بتحسين الخدمات الأساسية، ومن أبرزها الكهرباء، كما خرجت تظاهرات في مدينة "الكوت" مركز محافظة واسط ومنطقة "سوق الشيوخ"، وقطعوا أغلب شوارع المدينة؛ للمطالبة بتحسين خدمات الكهرباء، الى جانب محافظات "بابل" و"النجف"، وهددوا بالخروج في تظاهرات أوسع، واللجوء إلى خيارات تصعيدية مختلفة، في حال استمرار معاناتهم مع تيار الكهرباء وتدهور الخدمات الأساسية.

وتُنذر أزمة الكهرباء في العراق بغضبة شعبية كبيرة، لا سيما المحافظات الجنوبية التي أظهرت بيانات محطات دولية صعود درجات الحرارة فيها إلى أكثر من 52 مئوية، وفقا لمراقبين.

وتناقلت عدد من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو للاحتجاجات الشعبية في محافظات وسط وجنوب العراق.

وقد ندّد الاتحاد العام لنقابات العاملين بالعراق بمحاولات قتل المتظاهرين وانتهاك الحق الدستوري في الاحتجاج السلمي، مطالبا بمعاقبة الجناة وباحترام حق المواطنين في حياة كريمة.

............................................................ #الأوضاع_المعيشية: #العراق #الرصاص_الحي #المتظاهرون