الاخبار

منظمة العفو الدولية : استمرار العنف المسلّط على النساء في ليبيا بعد 4 سنوات من اغتيال ناشطة حقوقية

2018-06-27

أكدت منظمة العفو الدولية في بيان نشرته مؤخرا أن العنف ضد النساء في ليبيا متواصل بعد 4 سنوات من مقتل "سلوى بوقعيقيص" المحامية والناشطة الليبية المعروفة في مجال حقوق الإنسان.

وقد قام مجهولون باغتيال سلوى بوقعيقيص بالرصاص في منزلها في مدينة بنغازي الشرقية في 25 جوان/حزيران 2014 – وقد نتج عن اغتيالها تدهور سريع في الوضع الأمني للمدافعات عن حقوق الإنسان مازال مستمرا إلى اليوم.

وطالبت منظمة العفو الدولية السلطات الليبية القيام بمزيد توفير الحماية للمدافعات عن حقوق الإنسان في البلاد، والتحقيق في الاعتداءات العنيفة المتكررة التي يتعرضن لها، حيث أفادت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي لبرنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة أن اغتيال سلوى بوقعيقيص كان نقطة تحول سلبية بالنسبة للمرأة في ليبيا التي تسعى للمشاركة في الحياة العامة.

وقالت " هبة مرايف " أن النساء أكثر المتضررات من انهيار الوضع الأمني في ليبيا منذ 2014 حيث أدى انعدام المساءلة عن عمليات الاغتيال إلى الكشف عن ظاهرة الإفلات من العقاب على العنف المرتكب ضد النساء اللاتي يتجرأن على التصريح بآرائهن، مما تسبب في انسحاب بعض النساء من المشاركة في المجتمع المدني الليبي، وإجبار الأخريات على الفرار من البلاد.

.................................................................................... #منظمة_العفو_الدولية #العنف_المسلّط_على_النساء #ليبيا #ناشطة_حقوقية