الاخبار

موريتانيا: وزارة الصحة تعاقب الأطباء المضربين عن العمل بقطع رواتبهم

2018-05-24

 

قرّرت وزارة الصحة الموريتانية  قطع رواتب الأطباء المضربين عن العمل منذ أكثر من أسبوعين كإجراء عقابي على حركتهم الاحتجاجية .

وأصدرت الوزارة تعميماً مكتوباً وجهته إلى الإدارات الجهوية داخل البلاد، بتحديد جميع الأطباء المشاركين في الإضراب وقطع رواتبهم الشهر الجاري، معتبرة أنّ الإضراب "أضرّ بالمصالح العمومية ويجب وقفه بشكل فوري".

للعلم فإن السلطات  لم تتفاعل ايجابيا حتى الآن مع أيّ من المطالب التي يرفعها الأطباء المضربون، خاصة وأن  الإضراب المفتوح سبقته عدة إضرابات جزئية.

 وأكد ممثلو الأطباء أنّ القطاع مستمرّ في احتجاجه حتى تتحقق المطالب المطروحة، معتبرين أنّ تلويح السلطات بقطع الرواتب وتصعيدها ضد الأطباء لن يثني الأطباء عن الدفاع عن حقوقهم والمطالبة بها بشكل سلمي حضاري وقانوني.
كما اعتبروا أن هذا التهديد ومحاولة ترهيب الأطباء عمل مدان، ولن يثني الأطباء عن إضرابهم الذي بدؤوه من أجل تحسين ظروفهم المعيشية، وتوفير التجهيزات الطبية وفتح حملة رسمية ضد انتشار ظاهرة تزوير الأدوية التي باتت تفتك بالمواطنين، وتشكل خطراً على الدولة والمجتمع.

ويرفع أطباء موريتانيا المضربون العديد من المطالب أبرزها تحسين ظروف الإطار الطبي من خلال رفع رواتبه ومجانية الحالات المستعجلة وضمان جودة التجهيزات الطبية ومحاربة تزوير الأدوية الذي ينتشر بشكل كبير في البلاد، وتقر الجهات الحكومية بوجوده على نطاق واسع من دون أن تقرر التصدي للظاهرة التي باتت تشكل قلقا لدى العاملين في القطاع الصحي والرأي العام الموريتاني.

هذا وندّدت النقابة الوطنية للصحة في موريتانيا بتهديد وزارة الصحة للأطباء المضربين بقطع رواتبهم، الزهيدة أصلاً، بدلاً من الجلوس معهم على طاولة المفاوضات، مؤكدة أنّ هذه الإجراءات لن تزيد الأطباء إلاّ إصراراً وتضحية، مؤكدة وقوفها إلى جانب جميع الأطباء المضربين في القطاعين العام والخاص.

...............................................................................

#موريتانيا #وزارة_الصحة #الأطباء_ المضربون #رواتب