الاخبار

نقابة المعلمين في الأردن: مشروع قانون ضريبة الدخل مجحف على المواطن وسيزيد من تغوّل الفاسدين وهيمنتهم على القرار الاقتصادي والسياسي والأمني

2018-09-17

أعلنت نقابة المعلمين رفضها لمشروع قانون ضريبة الدخل الجديد الذي أعلنته حكومة الرزاز، وأشارت في بيان لها الى إن مشروع قانون الضريبة ما هو إلا جزء من منظومة إجراءات وممارسات وسياسات مارستها الحكومات المتعاقبة منذ عقود أوصلت المديونية إلى أرقام خيالية والذي سيهدم الطبقة الوسطى.

وأبرزت النقابة أن الحكومة الحالية أدخلت على مشروع قانون ضريبة الدخل "تجميلا زاده قبحا على قبح"، باعتباره قانونا مجحفا ومهينا للمواطن الأردني والأسرة الأردنية ويعفي البنوك ويغازل ذوي المداخيل العالية جدا والشركات، كما تحاول الحكومة تأدية دور الإسفنج في امتصاص الشارع وفك الاحتقان وتشتيت القوى الحرة الحيّة التي اجتمعت للوطن ومستقبله على الدوار الرابع .

وبيّنت النقابة أن مشروع قانون الضريبة ما هو إلا جزء من منظومة إجراءات وممارسات وسياسات مارستها الحكومات المتعاقبة منذ عقود أوصلت المديونية إلى أرقام خيالية والفوائد التي عليها وطالت حتى البني التحتية للدولة وعلى رأسها التعليم والصحة، واستغرق الدّينُ العام الدّخلَ العام للدولة أو يكاد، وأفلت ما سمته ب"الفاسدين والخونة وناهبي المال العام وموارد الدولة"، وترك الطبقة المخملية الفاسدة التي تعمل منذ عقود على تشبيك قواها وبناء صالوناتها الخاصة بها لحماية مصالحها وتوريث ذلك لعائلاتهم وأبنائهم ومعاملة الوطن وموارده كمزرعة .

وأكدت نقابة المعلمين في بيانها أنه لا وجود لإرادة حقيقية لإنقاذ الأردن والأردنيين من " الفاسدين وهيمنتهم على القرار الاقتصادي والسياسي والأمني في الدولة"، فلم يُحاسب أحد على فساده ولم تُستردّ الأموال وموارد الدولة ولم نحظ بكرامة العيش مع غلاء الأسعار وفرض الضرائب وتآكل الرواتب واتساع البطالة وانتشار المخدرات وغياب سلطة القانون".

.......................

#نقابة_المعلمين #الأردن #مشروع_قانون_ضريبة_الدخل