الاخبار

وسط ارتفاع معدّلات البطالة إلى 12.9% : السعودية تطرد 2600 وافد يومياً

2018-07-10

كشفت هيئة الإحصاء السعودية الحكومية في تقريرها الأخير عن طرد نحو 2600 وافد أجنبي يوميّاً من سوق العمل، خلال الربع الأوّل من العام الحالي، في وقت لا تزال أرقام البطالة مرتفعة في صفوف الشباب السعودي خاصة.

وأبرزت الهيئة أن 234.2 ألف عامل خرج من سوق العمل خلال الربع الأول من العام الجاري، في وقت بلغ إجمالي المشتغلين الأجانب في المملكة 10.18 ملايين فرد بنهاية الربع الأول، مقارنة بـ10.42 ملايين عامل بنهاية الربع الرابع من العام 2017، بنسبة تراجع 2.25% في أعداد العمالة الوافدة.

وأظهرت الأرقام ارتفاع معدل البطالة للسعوديين إلى 12.9%، مقارنة بـ12.8% بنهاية الربع الرابع لسنة 2017، حيث بلغ معدل البطالة بين الذكور 7.6 % وبين الإناث 30.9 %.

ويشكّك مراقبون في قدرة السلطات السعودية على تحقيق تراجع لمعدل البطالة بسبب الركود الاقتصادي الذي يضرب البلاد، والحملة غير المسبوقة التي يشنّها ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، على رجال الأعمال بمزاعم "مكافحة الفساد"؛ ممّا أجبرهم على تهريب أموالهم إلى الخارج وتجميد وإغلاق عدد من استثماراتهم.

ويأتي ارتفاع نسبة البطالة على الرغم من الإصلاحات الحكومية التي رفعت على أثرها، منذ ثلاثة أعوام، وتيرة توطين العديد من القطاعات الاقتصادية، بهدف خفض نسب البطالة في صفوف المواطنين.

من ناحية أخرى، أجبرت الضرائب التي فرضتها السلطات السعودية على الوافدين والمقيمين، عشرات الآلاف منهم على الرحيل، حيث بدأت الحكومة مطلع 2018 تحصيل مقابل مالي على العمالة الوافدة يتراوح بين 300 - 400 ريال (80 إلى 106.7 دولارات) شهرياً، الأمر الذي من شأنه أن يسبّب مشكلات اقتصادية للسعودية، تتمثل في صعوبة توفير عمالة محلية بديلة ومدربة؛ ما قد يؤثر على الأداء الاقتصادي لبعض القطاعات.

......................................................................... #البطالة #السعودية