الاخبار

وسط حصار أمني غير مسبوق: الجمعة الثامنة في الجزائر تتمسّك بمطالبها

2019-04-13

تجمّع الآلاف من المواطنين الجزائريين في ساحة البريد المركزي منذ ساعات الصباح الأولى من يوم أمس الجمعة، رغم التعزيزات الأمنية غير المسبوقة في العاصمة. وشهدت العاصمة الجزائرية حصاراً أمنياً مشدداً وغير مسبوق، حيث نشرت السلطات الأمنية منذ مساء يوم الخميس تعزيزات استثنائية لمنع تدفق المتظاهرين إلى ساحات العاصمة، وأغلقت المداخل الجنوبية والغربية والشرقية أمام المتظاهرين، وخاصة القادمين من محافظات أخرى.

كما ثبتت السلطات عدداً كبيراً من الحواجز الأمنية على الطرقات والمنافذ، ما تسبب في تعطيل حركة المرور.

وحاولت الشرطة إخلاء ساحة البريد المركزي التي تحولت خلال الأسابيع القليلة الماضية إلى نقطة تجمع تقليدية للمحتجين في الجزائر العاصمة، لكنها فشلت في ذلك وفق مصادر إعلامية.

وأكدت المصادر الإعلامية أن الشرطة أحاطت بالمتظاهرين وحاولت إبعادهم عن درجات سلم ساحة البريد المركزي، لكن المتظاهرين وهم أكبر عدداً، أحاطوا بهم وراحوا يهتفون "سلمية سلمية"، ونجحوا في دفع قوات الأمن الى الانسحاب.

ومن المنتظر أن تدخل عديد القطاعات والمؤسسات العمومية والخاصة في إضراب عن العمل لمدة خمس أيام بداية من يوم غد الأحد.

وتأتي مظاهرات أمس، بعد يوم عن إعلان وزارة الداخلية فتح باب الترشيح للانتخابات الرئاسية، من خلال سحب استمارات جمع التوقيعات (60 ألف توقيع) وكذلك مراجعة سجلات الناخبين لتسجيل الأشخاص غير المسجلين لاسيما الذين سيبلغون سن 18 سنة يوم الاقتراع.

.................................................................

#حصار_أمني #الجمعة_الثامنة #الجزائر