الحملات

أعيدو التصويت .....كأس العالم 2022

أطلق الإتحاد الدولي للنقابات حملة لمساندة العمال المهاجرين في قطر من اللذين تم إستقدامهم لبناء ملاعب بطولة كأس العالم التي ستعقد في قطر عام 2022، حيث منحت الفيفا تنظيم كأس العالم لقطر عام 2010.

ووفقاَ للإتحاد، فإن قطر من البلدان التي لا توفر حماية عالية للعمال المهاجرين الذين يواجهون مخاطر الموت وإصابات العمل يوميا، بالإضافة إلى أن معدل ساعات عمل العمال في التحضيرات لكأس العالم يبلغ 15 ساعة يومياَ، ويعمل العامل 6 أيام أسبوعياَ بأجر لا يتجاوز 8 دولار يومياَ.

وقد طالب الإتحاد الدولي للنقابات الفيفا بإعادة التصويت في إستضافة كأس العالم في قطر، وقالت شارون باور الأمين العام للكونفيدرلية: إن بطولة كأس العالم لعام 2022 لن تقام ما لم يتم تحسين ظروف العمال وظروف اللاعبين المحترفين في الدوري القطري. إذ يقدر الإتحاد أن بناء هذه الملاعب في قطر سيخلف 4000 حالة وفاة بين العمال المهاجرين، بمعدل (12) عامل إسبوعياَ، وذلك بالأخذ بعين الإعتبار حالات الوفيات التي تسجل منذ بدئ عمليات البناء خاصة من الجنسيتين الهندية والبنغالية، واللذين يشكلون الأغلبية بين العمال المهاجرين والبالغ عددهم 1.2 مليون عامل.

قد تعهدت قطر والفيفا على الإصلاح وتحسين ظروف العمال، لكن تقاريرهم مليئة بالعهود الكاذبة، لذلك ولإنقاذ الأرواح وإستعادة كرامة رياضة الكرة القدم وثقة المشجعين، تم إخبار الفيفا لإختيار مكان أخر وبديل ليتم إقامة بطولة كأس العالم عام 2022 فيه،  ويكون ذلك الأخير يحترم حقوق العمال.

شارك في الحملة معنا للحفاظ على الأرواح.

انضم للحملة