الاخبار

لبنان: هجومٌ على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية واستهدافٌ للحريات النقابية

2019-05-22

أعلن الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين عن هجمة من قبل السلطة على الحقوق من الرواتب إلى المعاشات التقاعدية وعلى التقديمات الاجتماعية، والتهرب من طرح تصحيح الاجور ورفع الحد الادنى للقطاع الخاص وطرح وتخفيض بدل النقل المرفوض من الاتحاد.

وبيّن الاتحاد، في بيان له، أن الموازنة جاءت لتقضم الحقوق لذوي الدخل المحدود من عمال وموظفين ومتقاعدين وضرب الوظيفة العمومية وضرب المؤسسات الضامنة وخاصة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وتعاونية موظفي الدولة وغيرها من المؤسسات الضامنة.

وأشار الاتحاد في بيانه الى أنه "في ظل عملية المواجهة لسياسات هذه السلطة في الشارع من قبل العمال والموظفين والمتقاعدين والفئات الشعبية، يأتي هجوم التحالف الحاكم على الحريات العامة والنقابية بشكل خاص لتوجيه الرسائل إلى هذه التحركات والى الحركة النقابية والشعبية وقمعها.

وذكّر الاتحاد بأن مسار الهجوم على الحريات النقابية ليس بالجديد، بل بدأ من أطياف السلطة وأحزابها السياسية على مختلف انتماءاتها الطائفية والمذهبية على الاتحاد العمالي العام ومصادرة قراره الحر، الذي أضعف الحركة النقابية ودورها في الدفاع عن حقوق العمال.

وحذّر الاتحاد الوطني السلطات من التمادي في الهجوم على الحريات النقابية وطالبها بالكف عن ذلك والاسراع في إقرار الاتفاقية الدولية 87 الخاصة بالحريات النقابية، وتشكيل النقابات بدلا من تهديد وزير العمل بالمادة 105 من قانون العمل لحل النقابات والاتحادات.

وأشار الى أنه في حال استمرار هذا الهجوم من قبل السلطة، فسيلجأ الى تحرك بكافة الاشكال وخاصة امام الحريات النقابية في منظمة العمل الدولية والتي سبق للاتحاد ان تقدم بشكواه بهذا الخصوص سابقا.

............................................ #لبنان #هجومٌ #الحقوق_الاقتصادية_و_الاجتماعية #حريات_نقابية