الاخبار

متورط فيها أحد أعيان مدينة آسفي بالمغرب: السلطات تتراخى في الخوض في ملف الاستغلال الجنسي لعاملات نظافة

2019-04-16

استغربت مصادر حقوقية بمدينة آسفي من تأخر إحالة ملف يتعلق بالاتجار في البشر، الذي تورّط فيه صاحب شركة من لدن عاملات نظافة منذ أشهر، في الوقت الذي تم الحكم في ملفات أخرى تتعلق بالاتجار في البشر في مدن أخرى.

وأكدت وسائل إعلام مغربية أن الملف، الذي كان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف ب"آسفي" قد أحاله على الدرك الملكي من أجل التحقيق في الشكايات التي تقدمت بها عاملات في قضية استغلال واعتداءات جنسية، "لا يزال يراوح مكانه، بالرغم من طول المدة التي قدمت فيها الشكايات وأحيل من أجل التحري والتحقيق".

وطالب حقوقيون بمدينة آسفي رئيس النيابة العامة بفتح تحقيق في قضية تأخر هذا الملف، خاصة أن المشتكى به يُعدّ من أعيان المدينة، مشددين على ضرورة الذهاب بعيدا في هذه القضية بالنظر إلى فظاعة ما طال عاملات النظافة من محاولات الاعتداء الجنسي، حسب ما جاء في شكاياتهن.

وقال رشيد الشريعي، رئيس الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، في تصريح إعلامي إن "هذا الملف أثار العديد من التناقضات، حيث يمكن القول إن المواطنين ليسوا سواسية أمام القانون".

ولفت الشريعي، الذي انتصبت جمعيته كطرف مدني عن الضحايا، إلى أنه "لو كان المتهم مواطنا بسيطا لتمت محاكمته؛ لكن اليوم نحن أمام واقعة فيها مواطن يتمتع بكل الامتيازات، ما جعل هذا الملف منذ ما يزيد عن السنة ونصف السنة يراوح مكانه".

واستغرب رئيس الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، ضمن تصريحه، من هذا التأخر في إحالة الملف على المحكمة، مطالبا النيابة العامة بتفعيل القانون حتى يأخذ الملف مساره العادي إسوة بباقي الملفات، والأخذ بعين الاعتبار الدورية التي كان رئيس النيابة العامة قد وجهها بخصوص الاتجار في البشر.

وتفجرت القضية حين تقدمت عدد من النساء بشكايات لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بآسفي، حيث أكدن أن المشتكى به أراد إرغامهن على ممارسة الجنس معه مستغلا حاجتهن الماسة إلى العمل، وقام بطرد بعضهن عندما رفضن الاستجابة لنزواته.

................................................. #آسفي #المغرب #تراخ #استغلال_جنسي #عاملات_نظافة