الاخبار

الجزائر/محافظة الوادي: رفضٌ واسع لاعتقال ممرضي دار الولادة واستخدامهم أكباش فداء

2019-10-03

دعت النقابة الوطنية لشبه الطبيين إلى إضراب عام بالمؤسسات الاستشفائية لمحافظة الوادي (شمال شرق الصحراء الجزائرية) ، للمطالبة بإفراج عن الأعوان الموقوفين في قضية وفاة رضع بسبب حريق شب في دار الولادة بوسط مدينة الوادي.

وترفض النقابة "التضحية بممرضين واستخدامهم ككبش فداء لامتصاص غضب المواطنين، في حين أنهم لم يكونوا أصلا ضمن فريق المناوبة ليلة الحادثة، وهذا إجحاف آخر في حقهم، يضاف إلى كون الممرض غير مسؤول على أي حريق ينشب بسبب عطب في التجهيزات"، على حد تعبير رئيس النقابة.

وحمّلت النقابة الوزارة مسؤولية ما جرى في مستشفى الأم والطفل “بن ناصر” في محافظة الوادي، مذكّرة بان الوزارة هي التي سمحت بوضح تلك المصلحة تحت وصاية فريق كوبي، وذلك بموجب عقد موقع مع مديرية الصحة للولائية في 2016، وهذه المسألة حاولت الوزارة التغطية عنها حتى لا تتم محاسبة الطاقم الكوبي.

و اكدت النقابة أن المستشفى الذي شهد الحادثة لا تتطابق فيه مصلحة المواليد الجدد مع معايير الأمن والسلامة، إذ تتكون من مدخل وحيد يؤدي إلى أربع غرف مكتظة دون أي مخرج للنجدة مع قلة فتحات التهوية، إضافة إلى جدران مغطاة بصفائح مادة قابلة للاشتعال مع غياب تام لنظام إنذار الحرائق.

من جهتهم، أطلق الأطباء وأعوان شبه الطبي، هذه الأيام، حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت شعار "أنا طبيب ولست إطفائيا"، يستنكرون من خلالها التحامل عليهم وتحميلهم مسؤولية وضع منظومة الصحة الكارثية في الجزائر، كما أطلقوا حملة استنكار أخرى عبّروا فيها عن امتعاضهم من تحميلهم مسؤولية فشل الوزارة في توفير مستشفيات تتوفر فيها أدنى معايير الاستشفاء وتلبي حاجيات المرضى.