الاخبار

انخفاض حاد في متوسط أجور عمال غزة

2019-10-12

قدّر خبراء اقتصاديون معدلات البطالة في قطاع غزة ب 52 في المائة، إلى جانب انخفاض نسبة العاملين بأجر في القطاع الخاص، الذين يتقاضون أجراً شهرياً حسب الحدّ الأدنى للأجر البالغ 1450 شيكلاً (الدولار = نحو 3.5 شيكلات) وفقاً لقانون العمل الفلسطيني.

وانخفض متوسط الأجور اليومية في القطاع بصورةٍ كبيرة في ضوء الأعداد الضخمة للعاطلين عن العمل والذين تجاوز عددهم 300 ألف شخص، وعدم الالتزام بتطبيق قانون العمل الفلسطيني، ما سمح باستغلال العمال من خلال خفض الأجور الشهرية وعدم مواءمتها للواقع الاقتصادي ومتطلبات الحياة اليومية، فضلاً عن زيادة ساعات العمل اليومية.

و كشف موقع "العربي الجديد" ، استنادا لمصادر رسمية، أن العمال يتحصلون على متوسط أجور يومياً تتراوح ما بين 10 إلى 20 شيكلاً بمجموعة شهري نحو 750 شيكلاً، ويخشون من تقديم شكاوى للحفاظ على عملهم في ظل ارتفاع معدلات البطالة.

وتتراوح رواتب العقود التي تبرمها الجهات الحكومية بغزة للتشغيل حاليا، ما بين 750 و1200 شيكلاً شهرياً لحملة الشهادات، وهو الأمر الذي يتعارض مع قانون العمل الذي حدد مبلغ 1450 شيكلاً كحد أدنى للأجور شهرياً.

ويقول الخبراء إن وجود تراجع في مستوى الأجور المدفوعة للعاملين بنسبة لا تقل عن 7 في المائة خلال الآونة الأخيرة بسبب تدهور الاقتصاد في القطاع، مؤكدين أن حالة التراجع في الأجور المدفوعة مرتبطة بوجود زيادة في مستوى العرض للقوى العاملة دون أن يكون هناك طلب، في ضوء استمرار تأزم الأوضاع الاقتصادية بغزة، نتيجة لاستمرار الحصار الصهيوني وغياب التوظيف في القطاع الحكومي وانخفاضه في القطاع الخاص.