الاخبار

تراجع أرباح مصنع الألمنيوم في مصر يُهدد مستقبل آلاف العمال

2019-11-09

أكدت مصادر نقابية في شركة مصر للألمنيوم، تسجيل الشركة خسائر في العام المالي الحالي، نتيجة رفع أسعار الكهرباء في يونيو/ حزيران الماضي، إذ إن زيادة الأسعار قرشا واحدا ترفع كلفة الإنتاج بمعدل 50 مليون جنيه سنويًا.

و كشفت المؤشرات المالية في الشركة التي يعمل فيها أكثر من عشرة آلاف عامل، عن تراجع أرباح الشركة خلال العام المالي الماضي 2018/ 2019 بنحو 78%.

وتعود أسباب هذا التراجع حسب الخبراء بزيادة أسعار الكهرباء الموردة للمصانع، والتي تمثل 40 في المائة من كلفة الإنتاج، مع ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج الأخرى التي يتم استيرادها، بالإضافة إلى انخفاض أسعار المعدن عالميًا، وأيضا منافسة المنتج المستورد للمحلي من حيث الأسعار، وانخفاض سعر الدولار.

ومن الأسباب الأخرى، تراجع سعر المعدن عالميًا بنحو 80 دولارًا في الطن ليسجل حاليًّا متوسط 1700 دولار، وهو ما اضطر الشركة للنزول بالأسعار بحوالي 3000 جنيه في كل طن، إذ وصل سعر طن الأسطوانات إلى 37.5 ألف جنيه، والسلك 35 ألف جنيه، والقطّاعات 47 ألف جنيه.

ويرى الخبراء في صناعة الألمنيوم، أن أحد الحلول للخروج من الأزمة هو تقليل تكاليف الإنتاج عن طريق ربط أسعار الكهرباء المورّدة من قبل الحكومة بأسعار المعدن عالميًا، وخاصة أن الدول العربية المصدرة للألمنيوم، والمنافسة للمنتج المصري، تدعم الطاقة الموردة للمصانع.

يُشار إلى أنّ شركة مصر للألمنيوم، هي المحتكر الوحيد لإنتاج وتصنيع وتصدير المعدن وخاماته ومستلزماته في مصر منذ 43 عامًا.