الاخبار

لبنان متابعة: أزمة رواتب العاملات المهاجرات تراوح مكانها

2020-06-26

أعلن رئيس مجلس النواب اللبناني ضرورة إعلان حالة الطوارئ "المالية" لإنقاذ الليرة اللبنانية التي شهدت سقوطا بنسبة 75 بالمائة مقابل الدولار.

 

وقد مثل هذا التصريح مؤشرا واضحا لاستحالة إيجاد حل لتأمين رواتب العاملات المهاجرات خاصة من الجالية الأثيوبية اللواتي تنص عقود عملهن على ضرورة تسلم رواتبهن بالدولار الأمريكي.

 

في مقابل ذلك، تواصل السلطات الأثيوبية تلكؤها في إيجاد الحلول لترحيل رعاياها واكتفت بمجرد وعود بتأمين طائرات وتطمينات بالتعهد بنفقات الحجر الصحي لرعاياها عن العودة لبلادهم. ورغم كلّ الجهود التي يبذلها المجتمع المدني اللبناني للإحاطة بالعاملات الأثيوبيات، خاصة مؤسسة كاريتاس التي تكفلت بإيواء الـ35 الأثيوبية اللواتي اعتصمن أمام قنصلية بلادهم، فإن مجموعة منهن قررن العودة للاعتصام أمام القنصلية من أجل العودة لبلادهن.

 

يذكر أن لبنان يعيش أزمة اقتصادية واجتماعية غير مسبوقة تسببت في احتجاجات شعبية عارمة قبل ظهور جائحة كورونا وتجددت الدعوات لاستئنافها مؤخرا أمام غياب أفق الإصلاح رغم التغيير الحكومي الشامل.