الاخبار

مظاهرات العراق من أجل تحسين المعيشة والقضاء على الفساد: نحو 100 شهيد و4 ألاف جريح

2019-10-06

كشفت مفوضية حقوق الإنسان العراقية أن عدد شهداء مظاهرات العراق بلغ نحو 100 شهيد ونحو 4 آلاف جريح خلال.

وقالت منظمة العفو الدولية اليوم إنه "يجب على الحكومة العراقية أن تأمر قوات الأمن على الفور بوقف استخدام القوة المفرطة، بما في ذلك القوة المميتة، ضد المحتجين، وضمان البدء في التحقيق، الذي أُعلن عنه ...وأن يكون التحقيق مستقلاً و محايداً تمامًا".

كما دعت المنظمة السلطات أيضاً إلى إنهاء الحجب غير القانوني للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، ورفع حظر التجول التعسفي المفروض في العديد من المناطق، وسط الاحتجاجات، في جميع أنحاء البلاد، ضد البطالة والفساد وضعف الخدمات العامة.

وذكرت مفوضية حقوق الانسان العراقية أن أكثر من 4 آلاف شخص أصيبوا في المظاهرات، في العاصمة بغداد ومختلف مدن جنوب البلاد.

و فرضت الحكومة حظرا على التجول في بغداد لأجل غير مسمى، وبدأ تنفيذه في الخامسة صباح الخميس (الثانية صباحا بتوقيت غرينتش). وسري الحظر، الذي أمر رئيس الوزراء برفعه بداية من صباح السبت، على الجميع باستثناء المسافرين من وإلى مطار بغداد، وخدمات الإسعاف، وقاصدي المزارات الدينية.

وأغلقت قوات الأمن الطرق والجسور الرئيسية، كما تم فرض قيود على الإنترنت، للحد من قدرة المتظاهرين على تنظيم الاحتجاجات عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

و تعود الاحتجاجات للتراكم العفوي للإحباط إزاء ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب وسوء الخدمات والفساد المزمن.

وقالت سيمونا فولتن، وهي صحفية مقرها بغداد، لموقع "بي بي سي": "المتظاهرون الذين تحدثت إليهم حتى الآن قالوا إن هذه الاحتجاجات حركة شعبية، تضم مختلف الفئات من الرجال والنساء والعاطلين عن العمل والمسنين، وجميعهم يعربون عن غضبهم وإحباطهم المتراكم منذ أعوام".

وأضافت "يبدو أن جميع المتظاهرين يجمعهم أمر واحد: يريدون حياة أفضل، يريدون خدمات، يريدون وظائف، ويريدون أن يرتفع مستوى المعيشة".