الاخبار

موريتانيا: الكونفدرالية الوطنية للشغيلة تقيم استجابة الحكومة لمقاومة الجائحة

2020-09-15

أصدر المكتب التنفيذي للكونفدرالية الوطنية للشغيلة الموريتانية بيانا انتقد فيه النقائص التي شابت استجابة الحكومة الموريتانية للتصدي لجائحة كورونا المستجد.

وقال الكونفدرالية في نص بيانها "رغم مرور كل هذا الوقت وما تم اتخاذه من تدابير وإجراءات، قفد ظلت النتائج المتحصل عليها، دون مستوى تطلعات المواطنين عموما، والقوى المنتجة التي تعطلت غالبية أنشطتها بسبب الاجراءات الاحترازية خصوصا".

وأضافت "لقد أدت الجائحة إلى زيادة كبيرة في أعداد العاطلين نتيجة توقف المشاريع وسد سبل الوظيفة العمومية أمام الحالمين بدخولها –في السنوات الثلاث القادمات على الأقل- بعد إقرار زيادة سن التشغيل، وإحكام سد أبواب التعليم العالي لخمسة أعوام قادمة".

ودعت في ختام بيانها إلى:

- فتح حوار اجتماعي شامل ثلاثي الأطراف مع التركيز على آثار الجائحة لوضع رؤية محكمة للتعاطي مع كورونا، وتحديد لوازم التعايش معه، والحد من أضراره.

- الوفاء بالالتزامات التي قطعتها اللجنة المركزية، والمتعلقة بمنح تعويضات لأصحاب المهن والدخول المحدودة من باعة متجولين وأصحاب حرف، ....

- تخصيص مبالغ مرضية للعاملين في مجالات الصحة والأمن والتعليم والقطاع غير المصنف الذين تضرروا من الإجراءات الاحترازية، ولأولئك الذين استدعت الحاجة تشغيلهم خارج أوقات دوامهم أو في إجازاتهم.

- مراجعة السياسات المعتمدة حاليا في تسيير صندوق الجائحة، وإعادة النظر في تشكيلة لجنة الإشراف عليه، باتجاه تحقيق مزيد من الشفافية والشمول والديناميكية والعدالة.

- المنع البات لصفقات التراضي فيما يتعلق بصندوق محاربة الجائحة.

- إضفاء حيوية أكبر على أداء الإدارة والقضاء لضمان فاعلية أكبر في مواجهة التحديات؛ من خلال اعتماد معايير الكفاءة والنزاهة في التعيينات والترقيات.